recent
أخبار ساخنة

الهجوم فى كرة اليد

الصفحة الرئيسية
 المهارات الهجومية :

تعد المهارات الهجومية واحدة من جانبى الإعداد المهارى فى لعبة كرة اليد التى تشتمل على الدفاع والهجوم .وكما هو معروف فإن الهدف من الهجوم هو التصويب على المرمى وبالتالى تسجيل هدف ضد الفريق المنافس ،ويبدأهجوم الفريق لحظة انتهاء هجوم الفريق المنافس وفقدانهم الكرة ،(فالهجوم هو الوسيلة التى يستطيع الفريق عن طريقها تسجيل اكبر عدد من الأهداف فى مرمى الفريق المنافس ).
ويتم ذلك عن طريق فتح ثغرات أو خلخلة دفاع الخصم وينتهى الهجوم لحظة فقدان الكرة من الفريق ويكون ذلك إما عن طريق التصويب على المرمى وإحراز هدف أوحصول مخالفة قانونية أو قطع الكرة من الفريق المنافس.
_تقسم المهارات الهجومية فى كرة اليد إلى :
  1. مهارات هجومية بدون كرة 
  2. مهارات هجومبة بالكرة .
*المهارات الهجومية بدون كرة :
  1. وضع الأستعداد الهجومى 
  2. التحركات الأساسية الهجومية بدون كرة وتنقسم إلى :
  • البدء والعدو
  • التوقف 
  • الجرى بالظهر والجرى بالجانب 
  • التحرك الترددى 
  • الخداع بالجسم البسيط والمركب 
  • الحجز(الأمامى_الخلفى_الجانبى)
*المهارات الهجومية بالكرة :
  1. مسك الكرة باليد (الواحدة _ باليدين )
  2. تمرير الكرة:
  • التمريربالدفع
  • التمريرة الكرباجية (النطر)فى مستوى(الرأس_الكتف_الحوض)
  • التمريرة البندولى (بالارجحة)ويكون (للأمام_الخلف_الجانب_خلف الرأس_ خلف الظهر)
  • التمرير بالترك 
  • التمرير من الجرى 
  • التمريرة المرتدة 
     3.استقبال الكرة"استلام الكرة"
  •       لقف الكرة
  • إيقاف الكرة 
  • التقاط الكرة 
     4.التصويب:
  •      التصويب الكرباجى من خطوة إرتكازمن مستوى (الرأس_الكتف_الحوض_الركبة_بالميل ناحية الذراع الحرة )
  • التصويب الكرباجى المفاجئ من الجرى
  • التصويب الكرباجى من الوثب عاليا
  • التصويب الكرباجى من الوثب أماما
  • التصويب الكرباجى من السقوط (أماما_جانبا)
  • التصويب الكرباجى من الطيران
  • التصويب الخلفى
  • التصويبة الساقطة
  • التصويب باللف المعزلية
    5.مهارة الخداع:
  •      الخداع بالتمرير
  • الخداع بالتنطيط
  • الخداع بالتصويب
  • الخداع بدوران الذراع من فوق المدافع "المروحة"
    6. مهارة التنطيط:



الهجوم خططيا:

بالنظرإلى صغر ملعب كرة اليد بشكل عام والمساحة المخصصة للعب بشكل خاص (المنطقة المحصورة بين خطى الستة والتسعة أمتار)فإن هذا يؤثر على الشكل الخاص بالاداء الدفاعى والهجومى ،فأغلب فترات اللعب فى المباراة يكون حول منطقتى المرمى ويقل فى وسط الملعب حيث يتخذ لاعبو الفريق المدافع مكانهم من منطقة مرماهم خلال الدفاع المنظم كما يتخذ الفريق المهاجم تشكيلا هجوميا مناسبا للتشكيل الدفاعى المقابل بغرض فتح ثغرة فى هذا الدفاع وإحراز هدف .
وتأتى مرحلة الهجوم المنظم بعد فشل مرحلة الهجوم الخاطف بنوعيه السريع والموسع أو عند بدئ الفريق عملياته الهجومية بعد إستئناف اللعب برمية إرسال سواء لبداية أحد أشواط المباراة أو نتيجة تعرض فريقه لإحراز هدف أو لإرتداد مدافعى الفريق المنافس للخلف وإحتلالهم لمراكزهم الدفاعية خلفا لتلافى تعرضهم لهجمة سريعة مرتدة تعرف فى كرة اليد بالهجوم الخاطف .
ومنطقة الهجوم فى كرة اليد تنقسم إلى منطقتين منطقة الهجوم الأمامية حيث يتواجد فيها المهاجمون الأماميون ومنطقة الهجوم الخلفية ويتواجد فيها اللاعبون البناءون ونظرا لوجود اللاعبين الخلفيين فى منطقة بعيدة نسبيا عن متناول الفريق المدافع فإنه تسنح لهم الفرصة ليمتلكوا عنصر المبادأة فى عمليات الهجوم لذلك فإن تنظيم وتوجيه العمليات الهجومية تتركز فى المنطقة الخلفية ،وتتلخص هذه العملية فى تنظيم وتوجيه الكرة او حركة اللاعبين او كليهما معا ،وليس دور اللاعبين البنائين الخلفيين توجيه العمل الهجومى فقط ولكن يظهر دورهم أيضا فى إمكانية العمل الهجومى إذا أن اللاعبين المهاجمين الذين يحتلون هذه المنطقة يتميزون بقدرات عالية فى التصويب بالوثب العالى من أعلى المدافعين لأنهم يتمتعون بإمكانيات جسمية وبدنية خاصة تظهر بوضوح فى طول الجسم والأطراف والقدرة على الوثب العالى وفى قدرتهم على اداء بعض الحركات الخداعية الفعالة خصوصا الخداع بالتصويب ثم التصويب.

  أولا:أهمية المهارة الفردية خططيا

  1. دور المهارة الفردية فى إطار العمل الخططى الفردى:
تعتبر المهارة الفردية الهجومية بالكرة أوبدون كرة السابق الإشارة إليها أحد الدعامات الأساسية التى يبنى عليها فكر اللاعب الخططى داخل حدود الملعب وذلك من خلال القدرة على إستخدام المهارة فى توقيتها الصحيح للتغلب على المنافس،حيث أن تفكير اللاعب الخططى يمر بمراحل إيجابية فى توظيف هذه المهارات الفردية لأن استخدام هذه المهارات بشكل ديناميكى دون توظيفها لايؤتى بأى اثر فعال ،ولكن اللاعب المتميز خططيا هو اللاعب الذى يمتلك القدرة على تطويع أداءه المهارى المنفذ بشكل فعال ،وعلى هذا فإننا يمكن أن نلخص تلازم هذه المهارات فى كرة اليد مع الفكر الخططى للاعب فى التسلسل التالى:
  • طلب الكرة 
يقصد به إيجابية اللاعب فى التحفز والتحرك المستمر لأتخاذ الأماكن المناسبة للطريقة تمكن من تسهيل للزميل التمرير لهذا اللاعب حتى لو كان الهدف من التحرك هو ضرب المدافعين وتحرير باقى الزملاء المهاجمين بعيدا عن الرقابة الدفاعية 
  • الإيجابية بالكرة 
وتبدا هذه المرحلة عند لحظة الإستحواز على الكرة ويقصد بها التحرك وإستخدام مهارات الكرة بطريقة تشكل خطورة على دفاعات الخصم
  • التعاون والإتصال بالزميل
يقصد بها التمرير والتحرك بطريقة إيجابية ومؤثرة سواء كان هدف هذه التمريرات بناء الهجمة أو بغرض إنهاء التصويب ،ويمكن أن يكون التحرك على شكل تقاطعية أو طولية بدون كرة 
  • التفوق والتغلب على المنافس
فى هذه المرحلة يتطلع اللاعب إلى التفوق من وضع 1 ضد 1 على المنافس المعين لرقابته سواء كان بإستخدام كرة أو بدون كرة 
  • التطلع إلى تسجيل هدف                                                                                                            وتبدا هذه اللحظة بعد النجاح فى تخطى الدفاع أو اكتساب ميزة هجومية تمكنة من أن يكون فى موقف منه تسجيل هدف ،وكذلك يجب أن يكون المهاجم إيجابى فى البحث المتواصل عن المواقف التى تساعده على التصويب
    2.دور المهارة الفردية فى إطار العمل الخططى الجماعى:
إن السمة الغالبة للإنجاز فى المنافسة غالبا لا يتم إلا بعمل جماعى متكامل يستغل مجموعة العمليات التى تهدف إلى تحقيق الترابط والتفاهم من خلال عمليات حركية متبادلة بين أعضاء الفريق سواء بأستخدام الكرة أو بدونها فى محاوات مستمرة للإخلال بمقومات تماسك وترابط الفريق المنافس 
  • رمية الإرسال
  • الرمية الجانبية 
  • الرمية الحرة 


ثانيا:التمريرخططيا:

يعتمد التمرير على عاملى الدقة والسرعة ولكن عند تناول أداء التمرير استخدم فكر خططى داخل مواقف خططية هجومية أثناء المنافسة 
  1. لحظة التمرير
وهى التوقيت المناسب الذى يقرر عندها الممرر ترك الكرة وضمان وصولها إلى الزميل قبل اشتراك المدفع بطريقة مؤثرة على نجاح التمرير
     2.اختيار أفضل مستقبل
وهذه تعكس قدرة اللاعب الخططية على تمرير الكرة لأفضل زميل فيتخذ موقعا مؤثرا من خلال باقى الزملاء الذين يكونون فى مواقف متحررة
     3.سرعة التمريرة
المراد بها سرعة إنطلاق الكرة فى الهواء وكذلك سرعة خروج الكرة من يد المهاجم بشكل حاد ودقيق لتصل فى أقل زمن ممكن
    4.نوع التمريرة 
على اللاعب المؤدى للتمرير اختيار نوع التمريرة المناسبة للموقف حيث قد يكون الممرر ملامسا للأرض أو معلقا فى الهواء مواجها الزميل أو مجانبا له 

ثالثا:التصويب خططيا:

يخطئ كثير من اللاعبين عندالتجائهم للتصويب كوسيلة للتخلص من الكرة والإنتهاء من العمل الهجومى ،كأن هذه الكرة عبء يتخلص منه اللاعب المصوب ويتطلب التصويب من اللاعب الإعتماد على العناصر التالية:
  1. تحليل مؤشرات الموقف 
  2. إتخاذ قرار التصويب 
  3. إختيار نوع التصويب 
  4. إختيار منطقة التنشين فى المرمى
  5. إختيار مسار الكرة

رابعا:الخداع خططيا:

  1. تحليل مؤشرات الموقف
  2. اختيارالحركة الاولية(الكاذبة)
  3. ملاحظة رد فعل المنافس
  4. اختيار الحركة النهائية (الحقيقية)

خامسا:مراحل الهجوم فى كرة اليد

1.مرحلة الهجوم الخاطف السريع
المرحلة الاولى 
الهجوم السريع الفردى :تبدأ مرحلة الهجوم الفردى السريع لحظة قطع وحضول الفريق على الكرة من الفريق المنافس
أداء الهجوم السريع الفردى :
  1. مرحلة البدء
  2. مرحلة التقدم بالكرة 
  3. مرحلة التصويب
 2.مرحلة الهجوم الخاطف الموسع:
   المرحلة الثانية 
   مرحلة الهجوم السريع الجماعى 
   المرحلة الثالثة 
   مرحلة بناء الهجوم (هجوم المراكز)

author-img
Ahmed Omar

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق
  • غير معرف24 أغسطس 2023 في 2:27 م

    مقالة جميلة ومفيدة .تسلم ايدك

    حذف التعليق
    • غير معرف31 أغسطس 2023 في 10:18 م

      مقالة ممتازة تحتوى على كثير من المعلومات الرائعة .شكرا جزيلا

      حذف التعليق
      google-playkhamsatmostaqltradent