U3F1ZWV6ZTQzNTEzMjQ3NTM2X0FjdGl2YXRpb240OTI5NDUwNTg2NDg=
recent
أخبار ساخنة

الثقافة الغذائية لطلاب المدارس

https://www.sport2030.com/



الثقافة الغذائية لطلاب المدارس

 Nutrition Education

برامج التثقيف الغذائي من البرامج المتميزة و لها اهمية كبيرة سواء بين المتعلمين أو الأميين من حيث المفاهيم و العادات الغذائية الخاطئة مما يودى  الي ظهور سلوكيات غذائية سيئة و عدم شرب الماء و العصائر الطبيعية بكميات مناسبة الي جانب أسلوب الحياة العصري و إهمال ممارسة الرياضة البدنية حيث أن عدم وجود معلومات غذائية صحيحة بما يعنى الوعى الغذائى  يؤثر في الفئات الحساسة ومنها الأطفال و المراهقين

الوعى الغذائى

Nutrition Awarness


هى مدى معرفة الفرد بالعناصر الغذائية و أهمية كل عنصر و كيفية الاستفادة و التوصيات الغذائية من العناصر و طرق تخطيط الوجبات الغذائية و المحافظة على العناصر الغذائية اثناء الطهى حيث أن عدم الالمام بالوعى الغذائى يودى الى حدوث الأمراض مما يؤثر على الصحة العامة  حيث ان الوعى الغذائى يوثر في الثقافة الغذائية او التربية الغذائية التى تعتبر هامة جدا فى جميع المراحل العمرية المختلفة حيث ان نشر الوعي الغذائي السليم و تصحيح العادات و السلوكيات  الصحية يجب ان يبدأ منذ التعليم الابتدائى 


و هناك عدة أساليب  لتعديل العادات الغذائية منها :-

أساليب تعديل العادات الغذائية

تناول غذاء متوازن يحتوى على جميع  العناصر الغذائية
الابتعاد عن تناول الدهون المشبعة و السكريات
تناول كميات قليلة من الملح
الحفاظ على وزن صحى
تناول كميات كبيرة من الماء
عدم تجاهل وجبة الإفطار
جعل الوجبات تعتمد بصورة أساسية على الأطعمة النشوية
تناول الكثير من الخضروات و الفاكهة الطازجة  .
و هى تعتبر من الإرشادات للحصول على غذاء صحى متوازن

يعتبر نقص الوعى الغذائى من اهم العوامل المساعدة فى الإصابة بالعديد من المشكلات الغذائية والصحية لذا فان التخطيط السليم لبرامج التثقيف الغذائى من اهم الجوانب لحماية افراد المجتمع من المعلومات المضللة والخاطئة

إرشادات التغذية الخاصة بالأطفال و المراهقين

 قامت منظمة الصحة العالمية باعداد إرشادات التغذية الخاصة بالأطفال و المراهقين من سن 7سنوات إلى 18 سنة و هى كالآتى :-
1-  اتباع نظام غذائى صحى
2-  الاكثار من تناول النشويات يوميا
3-  الاكثار من تناول مجموعة متنوعة من الخضروات و الفاكهة الطازجة
4-  تناول لحوم الطيور و الاسماك و البقوليات بدلا من اللحوم المشبعة بالدهون
5-  استخدام منتجات الالبان قليلة الدسم و الملح
6-  التحكم فى نسبة الدهون اليومية المتناولة بحيث لا تزيد عن 30% من الطاقة اليومية التى يحصل الطفل و استبدال الدهون المشبعة باخرى غير مشبعة
7-  اختيار الأطعمة المنخفضة فى نسبة السكريات
8-  يجب  الا تزيد الحصة اليومية للفرد من الملح عن 5 جرام
9-  تحضير الطعام بطرق صحية امنة
10-  يجب تعليم الأطفال و المراهقين المزيد عن عمليات تحضير و طهى الأطعمة
11-  تعريف الأطفال و المراهقين المزيد عن اهمية و فوائد الغذاء الصحى
12-  تشجيع الأطفال و المراهقين على ممارسة الرياضة و الاستمتاع بالأنشطة البدنية المعتدلة  

و من ثم سوف نتحدث عن التغذية المدرسية
 

التغذية المدرسية


وهى دور المدرسة فى توفير الرعاية الغذائية الصحية للطفل وذلك عن طريق :-

1-  متابعة الإشراف على تغذية الطفل أثناء فترة تواجده بالمدرسة عن طريق :-

مراقبة إستكماله للوجبة المدرسية
تحسين التغذية المدرسية باعداد وجبات خفيفة و تساهم الوجبة المدرسية بدرجة كبيرة فى :-

تحسين المستوى الغذائي لطلاب المدارس
تزويد الطفل بأنواع مختلفة من الغذاء
زيادة قدرة الطالب على الفهم و التحصيل و الإستيعاب
  
2- تدعم المدرسة العادات الغذائية الحسنة و الصحية التى اكتسبها الطالب من المنزل و تقويم العادات الغذائية الغير صحية
3-  تنمية المعارف و الخبرات الغذائية للطالب من خلال
الكتاب المدرسى
الأنشطة المدرسية التربوية

4- توافر نوعيات من الأغذية فى مقصف المدرسة بمثابة تطبيق عملى للأغذية المفيدة

5- التعاون المستمر بين المنزل و المدرسة فى تقويم الحالة و العادات الغذائية للطالب و تنمية وتوسيع معارفه و خبراته الغذائية
 

اولا :- تغذية الاطفال فى سن المدارس الابتدائية من (6 – 10 سنوات )

تلعب التغذية المدرسية دورا كبيرا في
1-  اكساب الطلاب بعض العادات الغذائية السليمة.
2- ربط بين ما يتعلمه الطالب فى الفصل و بين ما هو موجود فى المقصف المدرسى.

عندما يصل الطفل الى السن المدرسى فان احتياجاتهم الغذائية تستمر بالرغم من البطء النسبى فى النمو و لكن سرعان ما يزداد النمو و تزداد الاحتياجات الغذائية عند سن البلوغ و المراهقة و حيث أن الكثير من الطلاب لا يتناولون إفطارهم فى المنزل وبان العديد منهم لا يتناولون عشاء جيدا مما يؤدى إلي حرمانهم لفترة طويلة من بعض المغذيات الضرورية لذا يجب أن تكون التغذية المدرسية توفر أطعمة مغذية أثناء اليوم الدراسى من الأمور بالغة الأهمية
تتوقف كمية الطعام التى يجب أن يتناولها الطالب فى المدرسة على عدة عوامل منها

1-  عمره .
2- حالته الصحية  .
3- الطاقة التى يبذلها .

لذا يجب الاهتمام بتقديم الأطعمة ذات القيمة الغذائية الجيدة فى المقصف المدرسى و كذا يجب عدم تقديم المشروبات الغازية و الحلويات فى المدارس و بخاصة المدرس الابتدائية لأن الأطفال فى هذه المرحلة تكون أفكارهم و عاداتهم فى بداية التكوين و قابلة للتأثر فهم أكثر استعدادا من المراهقين فى اكتساب العادات الحسنة
الاهتمام بتقديم أطعمة تتناسب مع أذواق الطلاب بسؤالهم عن الأطعمة المفضلة لديهم و الاهتمام بتنوع الأطعمة المقدمة فى المدارس حتى لا يشعر الطلاب بالملل من تكرار نفس الطعام و ذلك بإدخال عدة أنواع من السندويتشات و الفواكه و العصير محاولة تقديم بعضها على فترات زمنية بحيث تتغير هذه الأطعمة مع كل فترة ومع مراعاة حالة الطقس
أهم الأطعمة التى يفضل توفيرها فى المدارس:
  الحليب المبستر أو المعقم  و الفواكه و الخضراوات الطازجة و السندويشات المغذية و عصائر الفواكه بأنواعها

بعض العادات الغذائية السيئة عند طلاب المدارس

1- عدم تناول وجبة الفطور فى البيت

تبين من الدراسات أن نسبة كبيرة من طلاب المدارس لا يتناولون إفطارهم فى البيت و يرجع ذلك إلى عدة أسباب منها النوم فى وقت متأخر و القيام من النوم متأخر أو  وجود صعوبة لدى بعض الأمهات فى تحضير الإفطار لأن أبناءهم يذهبون إلى المدرسة فى وقت مبكر أو أن بعض الأسر لم تتعود على تناول وجبة الإفطار مما ينعكس على أبناءهم  بالإضافة إلى أنهم لم يتناولوا أى غذاء لمدة طويلة منذ الليل و حتى ساعات النهار و من الصعب على الطالب الحصول على مقرراته الغذائية اليومية دون تناول وجبة الفطور مما يؤدى إلى الإصابة بسرعة التعب و قلة الرغبة فى التحصيل المدرسى و يكون التفاعل الذهنى ضعيفا و يزداد الإجهاد العقلى للطفل

2- عدم التنوع فى الأغذية المقدمة فى وجبة الفطور

اعتياد العديد من الأسر على تقديم أغذية محددة فى وجبة الفطور بالرغم من أهمية هذه الأغذية إلا أن تكرارها قد يؤدى إلى قلة تقبلها و ربما رفضها لذا يجب التنوع قدر الإمكان فى وجبة الفطور

3- قلة تناول الخضراوات و الفواكه الطازجة

 الأطفال و المراهقين لا يتناولون كميات كافية من الخضراوات و الفاكهة الطازجة أو عصائرها مما يؤثر على حصولهم على بعض الفيتامينات و الأملاح المعدنية الضرورية للجسم كما أن الخضراوات و الفواكه تحتوى على مواد كيميائية (مضادات الأكسدة ) تساعد على تقليل الإصابة بالسرطان  فيجب الحرص على تعويد الأطفال على تناول هذه الأطعمة

4-  اصابة الطفل بالسمنة

لابد من مراقبة وزن الطفل حتى لايعانون من السمنة 6ومحاولة تخفيف وزن الطفل الذى وزنه فى ارتفاع حيث أن الحمية الشديدة للطفل قد تؤثر على نموه و تطوره فى هذه المرحلة الحرجة من النمو بتجنب جعل الغذاء كوسيلة للترغيب أو العقاب و قد أثبتت الدراسات أن الأطفال الذين يعانون من السمنة فى عمر 7 سنوات أو أكثر يصابون بالسمنة عند البلوغ حيث أن بعض الأطفال يزداد تناولهم للطعام و قلة الحركة لمواجهة القلق نتجة الذهاب للمدرسة و التنافس الدراسى و معرفة أصدقاء جدد و الانفصال عن البيت

5-  فقر الدم الناجم عن نقص الحديد

يتسبب نقص الحديد فى حدوث تغيرات سلوكية فى الطفل و قد يؤثر علىوظائف الجهاز العصبى كما يسبب قلقا و ضعفا  و إجهاد عند الطفل و يعود نقص الحديد إلى قلة تناول الأغذية الغنية بعنصر الحديد والبروتين وكذا المواد التى تزيد من امتصاص الحديد من الأمعاء و الإقلال من الأطعمة و المشروبات التى تعوق امتصاص الحديد

6-  تسوس الأسنانDental caries   


يحدث التسوس الأسنان نتيجة 4 عوامل أساسية

استعداد أو قابلية الأسنان للتسوس
وجود كربوهيدرات قابلة للتخمر فى الفم
وجود المكروبات التى تخمر الكربوهيدرات
نقص فى تركيز الفلور فى ماء الشرب

و تعتبر من أهم المشاكل المرتبطة بالتغذية حيث أن التغذية السليمة لها دور مهم فى نمو و تطور و سلامة الأسنان و الأنسجة المحيطة بها

7-  تناول الأطعمة بين الوجبات

معدة الطفل صغيرة و بالتالى لن تكفية كمية الطعام خلال الوجبات اليومية فلابد من تناول وجبات بينها لتسد احتياجاته من المغذيات المختلفة وهنا تظهر مشكلة نوعية و كمية الطعام المتناول فمن الضرورى اختيار الأطعمة التى توفر أكبر قدر من المغذيات للأطفال و عدم الاهتمام بذلك يؤدى إلى تكوين سلوك غذائى سئ لدى الأطفال

8-  إصابة بالنحافة الغذائية

مما يؤدى إلى هبوط منسوب السكر فى الدم و الإصابة بالدوار و الصداع و عدم التركيز


نصائح و إرشادات لتحسين تغذية أطفال المدارس


1-  الاهتمام بتصحيح العادات و السلوك الغذائية
2-  تعليم الطالب القواعد الأساسية للتغذية السليمة
3-  تصميم لوحات فى المدارس توضح أهمية تناول الفطور بالبيت
4-  توجيه الطلاب لتناول الفطور فى البيت
5-  التشجيع علىجلب الوجبة الخفيفة من البيت لضمان النظافة الصحية
6-  تنويع الأطعمة المقدمة فى المدارس
7-  مراعاة الشروط الصحية فى مخازن الوجبة المقدمة  للطلاب
8-  تصحيح بعض العادات الغذائية الخاطئة
9-  تقديم وجبات متوازنة فى المدرسة للطلاب
10- إدخال التثقيف الصحى فى المنهج الدراسى 

ثانيا :- تغذية المراهقين ( 11- 18 )

تتميز مرحلة المراهقة بزيادة سريعة فى النمو و النشاط و التغير فى الشكل وبدء البلوغ عند الجنسين و كل ذلك يؤثر على الحالة الغذائية للمراهق حيث أن البنات فترة البلوغ ما بين 11-13سنة وترتبط بزيادة الدهون المخزنة و زيادة بسيطة فى العضلات و حجم الدم وقلة الحركة و النشاط فيجب تناول المقادير الكافية من بعض العناصر الغذائية خاصة فيتامين A و C و الحديد و الكالسيوم
أما الأولاد تبدأ فترة البلوغ ما بين 13-15 سنة فنجدهم يمارسون الرياضة حيث لا يتناسب مع ما يتناولونه من احتياجاتهم الغذائية حيث يكثرون  من الأكل فى المطاعم الوجبات السريعة الذى تمدهم بالدهون وعالية السعرات الحرارية و لكنها منخفضة فى بعض العناصر الغذائية

مشاكل التغذية عند المراهقين

1-  فقر الدم الغذائى

  يكثر بشكل اكبر عند البنات كما عند بعض الأولاد الرياضيين و يرجع اإلى قلة تناول الأغذية الغنية بالحديد و عدم تناول الخضراوات والفواكه الطازجة وكثرة تناول الشاى و القهوة لذا ينصح فى الوجبة المدرسية بتوفير أغذية غنية بعنصر الحديد

2-  النحافة

منتشرة بنسبة كبيرة حيث أن حوالى 30% من المراهقين عندهم نحافة وترجع إلى قلة تناول الأغذية الغنية بالسعرات الحرارية العالية و قد تكون نتيجة أمراض مزمنة فيجب تركز الصحة المدرسية على فحص الطلاب من ناحية الوزن و الطول و الإصابة بالأمراض المزمنة

3-  نقص عنصرالكالسيوم

نقص عنصر الكالسيوم له دور كبير فى نقص نمو العظام حيث أن المراهقين لا يميلون إلى تناول الأغذية بالكالسيوم مما قد يؤدى نقص الكالسيوم إلى قصر القامة

4-  نقص الزنك

يؤدى نقصه إلى تأخر النمو و تأخر البلوغ الجنسى و ظهور حب الشباب وضعف الشهية و يرجع نقص الزنك إلى قلة تناول الأغذية الغنية بالزنك فيجب أن تركز التغذية المدرسية على تشجيع الطلاب على تناول الأغذية الغنية بعنصر الزنك

5-  السمنة و زيادة الوزن

تقل نسبة الإصابة بالسمنة فى الأولاد مقارنة بالبنات و تقدر النسبة بين 10-20% وترجع أسباب السمنة  قصر القامة و قلة الحركة و كثرة تناول الأغذية الغنية بالدهون و يجب على الإدارة المدرسية على تشجيع الطلاب على الإنخراط فى التربية الرياضية والنشاطات اليومية و تقليل تناول الأغذية الدهنية.

كيفية تلافى أمراض التغذية عند المراهقين

1-  الاهتمام بتناول الفطور بالبيت و أن تكون حاوية على مقادير كافية من العناصر الغذائية الأساسية .
2-  توفير أغذية جيدة فى المقصف المدرسى .
3-  إدخال معلومات عن مشاكل التغذية فى المناهج الدراسية .
4-  إيجاد  نوع من التواصل بين الأسرة و المدرسة .
5-  الاهتمام الكامل بوجبة الغداء بصفتها الوجبة الرئيسية .
6-  تشجيع الطلاب على تناول اللبن و منتجاته بمعدل 2 مرات فى اليوم .
7-  وضع برامج خاصة للطلاب المصابين بالسمنة .
8-  عدم تشجيع الطلاب على شرب الشاى بعد الوجبة .
9-  تشجيع الطلاب على تناول عصائر الفواكه أو الفواكه الطازجة بين الوجبات .
10-  وضع برامج توعية صحية و غذائية لطلاب المدارس .

***************

الاسمبريد إلكترونيرسالة